وزير الري: المفاوضات هي الحل الوحيد لأزمة سد النهضة.. «وأسهل حاجة نقلب الترابيزة»

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 9 يناير 2016 - 1:54 مساءً
وزير الري: المفاوضات هي الحل الوحيد لأزمة سد النهضة.. «وأسهل حاجة نقلب الترابيزة»

قال الدكتور حسام المغازي، وزير الموارد المائية والري، إن الجانب الإثيوبي أكد عدم الإضرار بمصالح مصر فيما يخص سد النهضة، موضحا أن المقترح المصري لزيادة عدد فتحات السد يهدف لمواجهة حالات الطوارئ في توربينات السد.

وأضاف «المغازي» خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «صوت الناس» على شاشة «المحور»، السبت، أن مصر قدمت دراساتها وما لديها من معلومات وهذا الأمر لم يكن متاحا قبل ذلك، لافتا إلى أنه تم الاتفاق على قيام الثلاث دول بعمل تقرير فني ويتم رفعه في الاجتماع السداسي.

وتابع: «بروتوكوليا القرار يرجع إلى اللجنة السداسية، وكل دولة ذكرت وجهت نظرها بحيادية تماما، ولا يجوز الحديث عن رفض الجانب الإثيوبي مقترح مصر، الذي جاء بعد دراسة عميقة».

وعن رأيه في الأصوات التي نادت بإغلاق طريق المفاوضات، أكد أن التفاوض هو الحل الوحيد لأزمة سد النهضة، وأنه لا يمكن استخدام سياسة الصوت العالي والتهديد بين الجانبين المصري والإثيوبي.

واستطرد: «نقدر القلق والنقد، وأسهل حاجة على المفاوض المصري أن يقلب الترابيزة ويغلق المفاوضات.. فهل هذا هو الحل؟، نحن مستمرون في أداء رسالتنا لإنهاء أزمة سد النهضة برغم النقد غير المبرر الذي نواجهه».

وأشار إلى أن الجانب الإثيوبي أكد في أكثر مناسبة التزامة باتفاقية إعلام المبادئ وتنفيذ ما تنتهي إليه الدراسات الفنية للسد، لافتا إلى أنه سيتم التوقيع مع المكتبين الاستشارين لدراسة آثار السد على دولتي المصب فبراير المقبل.

وأعلن وزير الموارد المائية والري عن توجيه الجانب الإثيوبي دعوة موجهة لوزراء الخارجية والري في دولتي مصر والسودان لزيارة سد النهضة للتعرف على ما وصلت إليه مراحل البناء، مؤكدا أنه سيكون مرافقا للزيارة وفد إعلامي مصري.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مؤسسة وجريدة سفراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.